أبرز ما جاء في تصريح للمتحدث باسم فصيل “فيلق الرحمن” “وائل علوان” 

0

– مقومات الصمود بالغوطة موجودة ولكن الكارثة الإنسانية كبيرة ويتحمل نتائجها المجتمع الدولي
– كل ما يجري هو مراوغة من الروس والمفاوضات بنظرهم تكون بالاستسلام لنظام الأسد
– ننفي إجراء أي مفاوضات مع نظام الأسد في الغوطة وسوف نتصدى لأي هجوم
– لم نلق أي استجابة من الروس بخصوص شروطنا في الغوطة
– فيلق الرحمن أجرى بجنيف مفاوضات مع الروس حول الغوطة في أغسطس/آب 2017 لكن الاتفاق كان حبرا على ورق
– لم نستجب لدعوات الروس حول مفاوضات جديدة وذلك منذ عملية إدارة المركبات
– لايوجد عناصر لهيئة تحرير الشام في مناطق سيطرة فيلق الرحمن
– فصيلا فيلق الرحمن وجيش الإسلام جاهزان لإخراج تحرير الشام من الغوطة بعد مفاوضات روسية
– النظام يحاول اللعب على وتر الحرب النفسية على الغوطة من خلال الإعلام
– فصائل الغوطة خاضت معارك سابقا مع قوات النخبة في الفرقة الرابعة التي هي أقوى من قوات سهيل حسن والمليشيات ولكن النظام لم يستطع التقدم شبرا في الغوطة
– الروس مشاركون في حصار وقصف الغوطة ومئات محاولات الاقتحام الفاشلة
– تماشينا مع جميع المبادرات التي تؤدي للحل السياسي إلا أن النظام يعول على الحل العسكري
– ندعو لحقن دماء المدنيين وإيجاد حل سياسي بعيدا عن منظور الاستسلام الذي يتبناه النظام وروسيا
– الأسد عندما يفشل في اقتحام الغوطة فإنه يقصف المدنيين بكثافة
– نعتبر التهويل الإعلامي هو حرب إعلامية للنظام وجاهزون لأي هجوم
– المجتمع الدولي لايحرك ساكنا حول استمرار الحصار والقصف الهمجي
– لايمكن لفصائل الغوطة وأصدقاء الشعب السوري السماح بحدوث تغيير ديمغرافي بالمنطقة من قبل إيران

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: