أبرز ما جاء قي تصريح للمحلل العسكري العقيد “أحمد الحمادي” 10 /4 /2018

0

– الأعمال العسكرية التي ستوجه ضد نظام الأسد ستكون طبقا للفكرة الأساسية للقادة السياسيين وهدف تلك الضربات
– الضربات قد توجه للمستودعات السرية والمنظومات القيادية
– إذا كان هدف الضربات تقليص الوجود الإيراني فإن العملية ستكون طويلة وشاملة
– من يقود العمليات العسكرية في سوريا اليوم هي المخابرات والحرس الثوري الإيراني
– معظم المطارات أصبح لإيران وروسيا قسم منها
– تأخير العملية يعني إما أن يكون بنك الأهداف كثيرة أو أنهم ينتظرون التصويت في مجلس الأمن
– الضربة الأمريكية السابقة على مطار الشعيرات لم تخرجه عن العمل
– من الممكن لقوات النظام ومليشياته الاختباء في المدارس والمشافي والأحياء الشعبية تفاديا للضربات المحتملة
– بنك الأهداف سيكون متناسبا مع الهدف العسكري للضربة
– النظام حصن دمشق بأربع مواقع للدفاع الجوي هي مطار المزة ومطار الدمشق الدولي ومطار الديماس الشراعي وجبل قاسيون
– العمل العسكري دائما يترافق مع مفاجآت لا يحسبها الخصم
– الغرب يملك منظومة تشويش قوية للرادارات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: