إصدار جديد لدواعش سيناء.. “الاختيار2” vs “صناع الملاحم 2”

0

إصدار جديد لدواعش سيناء.. “الاختيار2” vs “صناع الملاحم 2”

مع دخول شهر الخير اعتاد تنظيم داعش الإرهابي ان يجدد الآلام، وأن يقوم بإصدار فيديو يحمل الدماء والقتل للأبرياء، ومع دخول الشهر الفضيل كان هناك إصدار في دقيقتين، لقتل 2 من أهالي سيناء، إلا أن التنظيم رفض أن يمر الأسبوع الأول، إلا بإصدار ثاني.

ومع خروج الإصدار الثاني  يتأكد لنا تفتت وتشظي التنظيم، وقوة الضغط الأمني على ما تبقى منه.

مساء أمس وفي نفس وقت عرض مسلسل الاختيار 2، أصدر التنظيم اصداراً مرئياً يحمل عنوان “صناع الملاحم2”.

ملاحظات سريعة على الإصدار صناع الملاحم 2

  1. الإصدار صدر عن ديوان الإعلام المركزي للتنظيم الإرهابي.

2- الإصدار هو الثاني في سلسلة بدأها التنظيم في 19 مارس الماضي تحمل عنوان “صناع الأمل” وكان الجزء الأول من ولاية باكستان -كما اطلق التنظيم-

3- ليسة المرة الأولى التي يقوم التنظيم بإصدار سلسلة تحمل عنوان واحد، مقسمة على الولايات، وكانت أشهر سلسلة “والعاقبة للمتقين” وكانت سيناء هي الإصدار الثاني في هذه السلسة أيضاً، إلا أن البداية  كانت من غرب إفريقيا، وصدر منها 8 إصدارات، وقد تحدثنا عنها في وقتها.

4-الإصدار في 13 دقيقة و6 ثواني

5- الإصدار يبعد عن الإبهار في التصوير المعتاد من التنظيم.

6- تم تصوير وتجهيز الإصدار من فترة، وتأخر العرض ليتزامن مع حلقة أمس من مسلسل الاختيار 2، وهي حلقة فض رابعة، وتعمد التنظيم النشر في هذا التوقيت للحد من تأثير الحلقة، لا على العامة وحسب، بل على أنصار التنظيم بوجه خاص.  

7- أدلة تصويره قبل فترة، أن هناك عملية قتل لشخصين من أهالي سيناء، لم يتضمنهم الإصدار، وصدر بهم إصدار مفرد منذ أيام، على الرغم من أن الإصدار الأخير ذكر 3 ممن تم قتلهم بدم بارد.

8- يظهر في التنظيم عدد قليل جداً من أعضاء التنظيم الإرهابي، وهذا يدل على تآكل وتشتت للتنظيم بفعل الضغط الأمني للجيش المصري.

9- تعمد إظهار مقاتلين أجانب، وإظهار وجوههم، بالرغم من تغطية باقي الوجوه في الإصدار، وهذا لدلالة أن التنظيم يصله دعم من الخارج.

10- خلا الإصدار من العمليات النوعية القوية، واكتفى التنظيم بعمليات القنص، أو تفجير دبابة عن طريق لغم أرضي، أو هجوم على عدد من الأهالي وهذا يدل على قوة القبضة الأمنية.

11- هدف التنظيم من الإصدار القول بأنني موجود، ولكن واقع الإصدار يدل على التدهور الذي لحق بالتنظيم.

12- الإصدار يحرض أعضاء التنظيم على القتال دون انتظار النصر، وهذا تغير في أسلوب الخطاب الإعلامي للجماعة الإرهابية، الهدف منه شد العزم ومحاولة تثبيت الموجودين معه، وخداع غيرهم.

 13- الإصدار ركز بصورة قوية على استهداف أهالي سيناء، بحجة التعاون مع الجيش المصري، فقد ظهر في الإصدار قتل 3 أشخاص من أهالي سيناء، وكأن التعاون مع الجيش جريمة، بالإضافة إلى هجوم على حاجز لمنطقة المنجم.

14- التنظيم تخطى مرحلة حرب الشوارع، إلى مرحلة حرب الجبناء، عن طريق القنص وخطف المدنيين، كما كان يحدث في العراق، حتى أن التنظيم استخدم نفس المصطلح الذي كان يتسخدمه في العراق، فقد أطلق على أهالى سيناء المتعاونين مع الجيش “الصحوات”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: