تقاريرفلسطين

الأعياد اليهودية تعريف وتواريخ.. رأس السنة العبرية، يوم الغفران، عيد العُرش

شرعت الشرطة “الإسرائيلية” في إجراءات مشددة في القدس المحتلة، والمسجد الأقصى وتخومه، تتضمن فرض قيود قمعية على الفلسطينيين واعتماد تدابير خاصة لتأمين عملية الاقتحامات الجماعية للمستوطنين خلال فترة الأعياد اليهودية التي تبدأ اليوم الأحد “برأس السنة العبرية”

رأس السنة العبرية:

هو إعلان بداية مرحلة جديدة من “الزمان الإنساني اليهودي” وينفخ في البوق لإعلان هذه البداية مطلع كل سنة عبرية إيذانا بالاقتراب خطوة إضافية من مجيء المخلص، إذ يرتبط البوق بالفكرة الخلاصية المسيحانية، وبالتالي فإن الحرص على نفخه في المسجد الأقصى، هو حرص على تأجيل مجيء المخلص وفقا لمفهوم هذه الجماعات.

ولا يقتصر الخطر في رأس السنة العبرية على نية جماعات الهيكل النفخ في البوق بداخله، بل يمتد لتكريس فكرة اقتحام الأقصى بالثياب البيضاء وهي رداء طبقة الكهنة التي تقود الصلوات في الهيكل.

“في يوم رأس السنة، تبدأ ما تسمى أيام التوبة العشرة التوراتية التي يدخل فيها المقتحمون بثياب التوبة البيضاء للأقصى، وهدفهم أن يصبح مقبولا للعقل الفلسطيني والعربي وجود الكهنة في الأقصى كما الأئمة، لأن هناك من يجب أن يقود العبادات في جبل الهيكل”.

يبدأ عيد “رأس السنة العبرية” لهذا العام اليوم الأحد 25/9/2022م الساعة الرابعة مساءًا وينتهي الثلاثاء 27/9/2022م عند الساعة الثانية عشرة ليلًا.

يوم الغفران:

يعتبر أقدس أيام السنة وهو المتمم لـ “أيام التوبة والغفران العشرة” التي تبدأ بيوم رأس السنة العبرية الجديدة، ويصوم به المتدينون لمدة 25 ساعة تكرس لمحاسبة النفس والتكفير والتطهير من الذنوب وإقامة الصلوات والشعائر التلمودية في الكنس.

وغالبا يكونون المقتحمين للأقصى من الحاخامات، ويحاولون إحياء الطقوس المركزية القربانية التي كان مركزها وفقا للزعم التوراتي هو الهيكل.

وفي هذا اليوم يُنفخ في البوق مع غروب الشمس، على عكس رأس السنة العبرية التي ينفخ في البوق خلالها صباحًا، وسجل هذا الانتهاك عام 2021 عندما نفخ في البوق داخل المسجد الأقصى صباحا بيوم الغفران لكن لم يصور ذلك أحد.

ويتعمد الحاخامات النفخ في البوق بيوم الغفران من داخل المدرسة التنكزية المسلوبة التي يقع جزء منها داخل المسجد الأقصى، إيذانا بنهاية أيام التوبة كاملة.

يبدأ عيد الغفران لهذا العام يوم الثلاثاء بتاريخ 4/10/2022 الساعة 12 ليلًا، وينتهي الأربعاء 5/10/2022 الساعة 12 ليلًا.

عيد العُرش:

يتطلع المتطرفون خلاله لإدخال قرابين نباتية، وهي عبادة قربانية قائمة على فكرة أن روح الرب تحل في جبل الهيكل، وبالتالي يجب إرضاؤه بإهدائه القرابين الحيوانية والنباتية من هذا المكان.. وسيحاول المتطرفون إدخال سعف النخيل وثمار الحمضيات وأغصان الصفصاف إلى داخل الأقصى، باعتباره الهيكل وباعتبار أن اليهود يعتقدون أن روح الرب تحل في هذا المكان”.

وتمثل كل الأفكار الدينية التي يتم انتقاؤها تحمل مغزى سياسيا واحدا هو التعامل مع الأقصى باعتباره الهيكل، وأنه ليس إسلاميا ولا يقع على أرض فلسطينية، بل يعتبرونه مقدسا يهوديا يقع على أرض “إسرائيلية”.

يبدأ عيد العُرش لهذا العام يوم الأحد بتاريخ 9/10/2022م وينتهي في 17/10/2022 بعد منتصف الليل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى