المجلس الوطني الفلسطيني يخاطب برلمانات العالم لانقاذ حياة الاسير ماهر الاخرس

الأسير ماهر الأخرس
0

المجلس الوطني الفلسطيني (PNC) حث برلمانات واتحادات العالم على التدخل العاجل لانقاذ حياة الاسير ماهر الاخرس المضرب عن الطعام لليوم ال 85 على التوالي رفضا له استمرار الاعتقال الاداري.

في رسائل متطابقة بعثها المتحدث باسم الحزب الوطني الشعبي، سليم الزعععرب الى برلمانات مختارة في جميع انحاء القارات: حياة الاسير الاخراس في خطر حقيقي وهي معرضة للموت البطيء، في ظل الاحتلال الاسرائيلي ازدراء حياته وعدم الاستجابة لمطالبه الوحيد انهاء اعتقاله الاداري والافراج عنه. سلطات الاحتلال ترفض مرتين طلب عاجل باطلاق سراحه رغم تدهور حالته الصحية.

واضاف: نتوقع منكم المساهمة في الجهود المبذولة للمطالبة بارسال بعثات تقصي الحقائق حول اوضاع الاسرى الفلسطينيين، وتدخل المؤسسات الدولية لحقوق الانسان والانسانية والصحة، المتحدث باسم الشرطة الوطنية، لايقاف الموت البطيء الذي يتعرض له الاسير الاخرس يتعرض له قبل فوات الاوان هذا في ظل تدهور حالته الصحية بسرعة، وخوف حقيقي على حياته.

شدد الحزب الوطني الوطني على ضرورة التدخل الانساني والقانوني من جانب البرلمانات لاجبار سلطات الاحتلال على الافراج عن الاسير الاخرس وانقاذ حياته وحياة الاسرى المرضى والغاء سياسة العزل الانفرادي اللاانساني للاسرى الفلسطينيين.

في رسائله، قال المتحدث باسم الحزب الديمقراطي لرؤساء الاتحادات البرلمانية العربية والاسلامية والافريقية والبرلمان العربي والبرلمان الاوروبي والاوروبي والبحر الابيض المتوسط والاسيوي ورؤساء برلمانات دولية مختارة في امريكا اللاتينية باوروبا وافريقيا: اوضاع الاسير الاخرس حالة انسانية مؤلمة ومثالية عاشها مئات الالاف من الفلسطينيين في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

دعت الشرطة الوطنية تلك النقابات للضغط على الاحتلال لالغاء اوامر الاعتقال الاداري لانتهاكها الجسيم لاحكام المواد 83-96 من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية اتفاقية مناهضة التعذيب وحثت الدول الراعية لهذه الاتفاقيتين على فرضها على الاسرى الفلسطينيين.

كما وضعت PNC هذه البرلمانات في شكل سياسة العزل الانفرادي التي تمارسها سلطات الاحتلال ضد الاسرى الفلسطينيين، لان اسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي تضفي الشرعية على العزل الانفرادي. منذ اربعة اشهر عزل عدد من الاسرى المحكوم عليهم بالسجن مدى الحياة، منهم: وائل الجغوب، وعمر خروت، وحاتم القواسمي، في ظروف معيشية قاسية جدا، في زنزانة ضيقة تتراوح بين 1.5-2 متر مربع ومحرومين من التواصل مع العالم الخارجي فلا زيارات عائلات او لقاءات مع محامين

محاكم الاحتلال ساهمت في وضع سياسة الاعتقال الاداري بشكل منهجي واداة عقاب وكذراع لتنفيذ اوامر مخابرات الاحتلال ′′ شين بيت “, اكد PNC هذا ما يفسر بالقرارات صادر يوميا عن المحاكم العسكرية مع العلم ان عدد الاسير الفلسطيني 4,400 اسير بينهم 38 اسير و 155 طفل و 350 معتقل اداري

تم القبض على الاسير الاخراس بتاريخ 27 يوليو 2020 بعد اعتقاله تم نقله الى معتقل ′′ حوارة ′′ حيث بدا اضرابه المفتوح عن الطعام ونقله لاحقا الى سجن ′′ اوفر ′′ ثم تم احالته الى الاعتقال الاداري لمدة اربعة اشهر، فيما اكدت المحكمة امر القبض لاحقا.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: