بريطانيا قد ترسل إلى ليبيا مدربين لمكافحة داعش

0

يمكن أن تبعث بريطانيا وحدات إلى ليبيا لتدريب قوات مكافحة الإرهاب لمحاربة داعش ، وذلك بعد طلب ليبي في هذا الشأن.

وقال قائد قوة مكافحة الإرهاب في الحكومة التي تدعمها الأمم المتحدة إنه طلب مساعدة لتعليم وحدة متخصصة مهارات جديدة لمحاربة الجهاديين ، وسط مخاوف من أن يكون المتشددون بصدد إعادة تنظيم صفوفهم.

وقال اللواء محمد الزين إنه يفضل أن يتم التدريب داخل ليبيا وليس في بريطانيا فيما ذكرت مصادر دفاعية بريطانية أنها تنتظر تقديم الطلب إليها ، لتنظر في الأمر ، معربة عن اعتقادها بأن التدريب داخل ليبيا ممكن.

وتأتي تعليقات الزين بعد أسابيع من لقائه السفير البريطاني في ليبيا فرانك بيكر ، حيث ناقشا بناء علاقات أوثق.

كما أفادت مصادر دبلوماسية في لندن بأن محادثات جارية أيضا لإعادة فتح سفارة بريطانية خلال الأشهر المقبلة في البلد الذي مزقته الحرب.

وفي حديثه من قاعدة وحدته في مدينة الخمس ، قال اللواء الزين: “إن مقاتلي داعش الآن يحاولون إعادة تجميع قواتهم وإعادة تأسيسها مرة أخرى“. 

وأوضح اللواء الزين : “لقد طلبنا من شركائنا البريطانيين مساعدة في التدريب.. أنا أتحدث عن تدريب جنودنا لمكافحة الإرهاب أينما كان ذلك.”

وردا على سؤال حول ما إذا كان هذا سيحدث في المملكة المتحدة أو ليبيا ، قال: “اعتقادي الشخصي هو أنه إذا تم تدريب القوات الليبية هنا في ليبيا سيكون أفضل وأكثر فائدة لنا .. إن تدريب قواتنا داخل ليبيا وعلى الأراضي الليبية هو أفضل نوع من التدريب الذي يمكن أن نتلقاه“.

وقال إنه لا يزال هناك عدة مئات من مقاتلي داعش المختبئين في البلاد ، بعد أن كان عددهم 5000 عنصر منذ عامين. ولأن الحدود الليبية ليست تحت السيطرة الكاملة ، هناك قلق بشأن حركة بعض قيادات داعش ، من الأماكن التي يتعرضون فيها للهجوم حالياً ويشقون طريقهم إلى الصحراء الليبية.

وسيتم إرسال القوات لغرض التدريب وليس للقيام بأي دور قتالي. ويعتبر الوضع الأمني في ليبيا متقلبا لدرجة أنه لا يوجد وجود بريطاني دائم في البلاد.

إذ سيحتاج نشر مدربين بريطانيين إلى ليبيا إلى عدد كبير من القوات لحمايتهم.

عندما اختبرت بريطانيا آخر مرة إرسال قوات تدريب إلى ليبيا في عام 2016 ، عملت على أساس أن ثلث القوات البريطانية فقط ستشارك في التدريب وستكون هناك حاجة إلى قيام البقية بدور الحماية.

لا توجد حكومة واحدة مسؤولة عن ليبيا وهناك العديد من المليشيات التي تتنافس من أجل السيطرة.

وقال اللواء الزين: “بعد الزيارة الأخيرة للسفير البريطاني ، نحن بصدد بناء علاقات أوثق مع البريطانيين” موضحا أن “هذا يعتمد على توجيهات من رئيس الوزراء الليبي وكذلك من الجانب البريطاني.”

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: