ترامب توعد.. والكل ينتظر ضربة أمريكية جديدة بسوريا

0

 

بعد أن توعد ترمب بإصدار قرار بماستفعله امريكا كرد فعل لمجزرة دوما خلال 48 ساعة تنتهي مساء الغد، وسط معارضة من معظم المحللين الامريكيين للضربة حتى لايزداد احتمال نشوب حرب بين الروس والامريكان، خاصة بعد توعد الروس بالتصعيد في حال قيام امريكا بضرب اهداف للاسد.

 

وبحسب مقدم البرامج في فوكس نيوز “تاكر كارلسون” فقد قالها صريحة “لماذا تقف امريكا مع فصيل متطرف ضد حامي الاقليات المسيحية”

والسؤال الذي يطرح نفسه
هل ستقوم امريكا بالهجوم؟

لا احد يعرف، حتى داخل القيادة الامريكية، مايجري الآن هو جمع معلومات عن الاهداف وتقييم لعواقب مابعد الضربة، ومن المؤكد ان الإدارة الأمريكية تجمع معلومات، فقد شوهدت عدة طائرات أمريكية تطير على ارتفاعات منخفضة بالقرب من السواحل السورية اليوم.

 

الامم المتحدة

تعمل الأمم المتحدة من جانبها على تهدئة الامريكان لصالح بشار  عن طريق دعوة أمينها العام لإجراء تحقيق بمحققين دوليين مستقلين، وقد تنجح     في منع الضربة المتوقعة.

 

وفي نفس الوقت الامم المتحدة تعلم كيف تجعل كل شئ لصالح بشارن فهذا اتضح جلياً  منذ اليوم الذي دخل فيه وفد اممي لنفس الغرض قبل سنوات للغوطة. كما ان ارسال محققين أمميين  بعد دخول لجنة روسية وقوات روسية واسدية لدوما لطمس معالم الضربة ولاستغلال من سيبقى من الاهالي لتقديم افادات مطبوعة مسبقا في افرع المخابرات، قد تلصق التهمة بجيش الاسلام خصوصا مع خبرات الروس والاسد في اعداد مسارح الجريمة وقد ينقلون معدات من معاملهم الكيماوية في جمرايا لدوما

 

لكن من الواضح أن امريكا وبريطانيا وفرنسا ترفض ما يقوم به بشارن وهذا ليس على قتلى المسلمين وإنما على اتفاقهم على عدم  استخدام الاسحلة الكيماوية.

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: