في سبع نقاط.. لماذا لا يستجيب الناس لدعوات الإخوان للتظاهر؟

مظاهرات الإخوان
0

لماذا لا يستجيب الناس لدعوات التظاهر التي تطلقها جماعة الإخوان بين الفينة والأخرى؟

 

 

بداية: لا يمكن إنكار وجود غضب لدى قطاع واسع من المواطنين، وشعور بعدم الرضا بسبب الأحوال الاقتصادية خصوصا، ومع ذلك فليس من المتوقع في المنظور القريب أن يترجم هذا الغضب لحراك في الشارع لأسباب متعددة منها:

 

١- الشعور العام بعدم وجود بديل مناسب.

 

٢- الخوف من تكرار السيناريو السوري أو الليبي أو اليمني، وهذا التخوف لم تنجح الدعاية الإخوانية في كسره بسخريتها من مقوله(مش أحسن ما نكون زي سوريا والعراق) لأن المواطن يشعر بالفعل أن الوضع في مصر أفضل من النماذج الأخرى.

 

٣-النفور من فكرة الثورة والأجواء الثورية بسبب تراكمات السنوات الماضية والفوضى التي صاحبتها.

 

٤- القبضة الأمنية المحكمة والتي تتصدى لأي حراك في بدايته.

 

٥-صحيح أن الأحوال الاقتصادية قاسية، ولكن النمط اليومي لحياة المواطن المصري لم ينكسر، فما زال بإمكانه أن يفطر هو وأسرته بعشرة أرغفة(نص جنيه) وشوية فول وطعمية…ويتغدى برز وطبيخ وينزل آخر النهار على القهوة مع صحابه أو يتفرج على التلفزيون ويرجع يتعشى وينام…هذا النمط لم ينكسر، صحيح الدولة ضغطت عليه بس مكسرتش ظهره..وصعب جدا أن المواطن العادي يتحرك إلا إذا انكسر هذا النمط بحيث لم يعد يجده.

 

٦-انفصال أصحاب هذه الدعوات(جماعة الإخوان) عن الشارع والشعب المصري تماما، فلم تعد تفهمه ولا تشعر بنبضه، والفجوة بين الشارع والإخوان أعمق مما يتصور ساكنو قطر وتركيا، والآلة الإعلامية الأبرز للإخوان وهي الجزيرة لم تعد تمتلك التأثير في الشارع المصري كما كان الحال أثناء ثورة يناير، وأما قنوات الإخوان فغير قادرة أصلا على مخاطبة غير الإخوان ومن يدور في فلكهم.

٧- حتى لو تصورنا استعداد الشارع للتحرك فلا توجد قوى منظمة قادرة على تحويله لحراك مستمر.

لذلك وغيره لا يتوقع ولا نفضل حدوث أي استجابة لهذه الدعوات الفارغة التي يطلقها أصحابها تأدية لوظائفهم المناطة بهم.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: