خطوات مهمة لمواجهة سياسة الضم الإسرائيلية.. بقلم: سري القدوة

خطة الضم
0

تشكل تلك المظاهرات في الداخل والقلب الاسرائيلي المناهضة لسياسة حكومة الاحتلال الاسرائيلي والتكتل اليميني خطوات في غاية الاهمية لمواجهة مخططات صفقة القرن الامريكية والسياسة التي تتبعها حكومة نتنياهو والداعية لتنفيذ مخططات الضم للمدن في الضفة الغربية وخاصة مناطق الاغوار في ضربة مميتة لكل الاتفاقيات الخاصة بعملية السلام ما بين حكومة الاحتلال ومنظمة التحرير الفلسطينية من جهة والاتفاقيات الاسلام مع الدول العربية من جهة اخرى حيث تضع المنطقة على حافة الانفجار الحقيقي والخطير وتشكل انتهاك فاضح لكل الاعراف والقوانين الدولية وقد تظاهر آلاف الإسرائيليين في الداخل الفلسطيني احتجاجًا على مشروع حكومة الاحتلال لضم أراض في الضفة الغربية المحتلة بموجب ما يسمى خطة السلام الأمريكية ورفع المتظاهرون أعلام فلسطين منددين باحتلال الضفة الغربية وبالمستوطنات غير الشرعية جاءت المظاهرات الإسرائيلية بالتوازي مع الاحتجاجات الفلسطينية المماثلة بالضفة الغربية والتي ترفض تطبيق خطة السلام الأمريكية وضم الأراضي الفلسطينية.

وتأتي هذه المظاهرات في ظل استمرار تكتل اليمين العنصري الاسرائيلي وإصراره على تنفيذ مخطط الضم وقبل أقل من شهر على الموعد النهائي للبت في مشروع التطرف الاخطر في المنطقة فان لتلك المظاهرات التي نظمتها منظمات غير حكومية والقائمة العربية المشتركة وأحزاب سياسية يسارية وشخصيات امنية وعسكرية سابقة تعارض مخططات الضم العنصرية حيث تظاهر خلالها آلاف الإسرائيليين ضد مشروع حكومة الاحتلال والتكتل اليميني المتطرف وحمل المتظاهرون لافتات خلال المظاهرات تندد وتستنكر سياسة اعادة احتلال الضفة الغربية وضم أجزاء منها مستقبلا حيث تحمل هذه التظاهرات اشارة واضحة للعالم اجمع انه لا حل للقضية الفلسطينية الا بتطبيق قرارات الشرعية الدولية ولا يمكن تمرير حلول قائمة على ممارسة الارهاب والعنف وفرض هيمنة القوة كحل وحيد في المنطقة فلا يمكن قبول اي مسارات قائمة على ممارسة الارهاب الفكري وتجسيد رؤية التكتل اليميني العنصري وفرضها على الجميع دون فتح مفاوضات جادة تحت رعاية دولية بعيدا عن سياسة الدعم الامريكى من قبل تكتل ترامب العنصري الذي يواجهه المظاهرات المنددة بسياسته والداعية الي تركه للسلطات ورحيله.

حكومة التحالف الإسرائيلية المتطرفة مستمرة في تنفيذ مخططها وغير مبالية بأي نتائج قائمة حيث تهدف مخططاتها الي تطبيق خطة صفقة القرن الامريكية وسرقة الحلم والآمال الفلسطينية في بناء وإقامة دولة فلسطين المستقلة والتي تشمل ضم حكومة الاحتلال غور الأردن ومستوطنات في الضفة الغربية حيث يقيم أكثر من 450 ألف إسرائيلي في المستوطنات غير الشرعية بموجب القانون الدولي وتعد هذه الخطوات احادية الجانب من اخطر مخططات الاحتلال والتكتل اليميني المتطرف الامر الذي يدعو الي ضرورة التدخل الدولي العاجل من قبل دول الاتحاد الاوروبي والأمم المتحدة لاتخاذ وفرض عقوبات على دولة الاحتلال وإجبارها على العدول عن هذه المخططات المنافية لقرارات الامم المتحدة والقانون الدولي.

الضم هو جريمة حرب بشعة وواضحة المعالم والمواقف ولا مجال للمراوغة والمواقف المتباينة بشان رفضها حيث يقدم ويصر تكتل اليمين العنصري على تطبيقها وهي جريمة ضد المستقبل الفلسطيني وجريمة ضد السلام وضد الديمقراطية جريمة ستدفع بالمنطقة الى الانفجار ومزيدا من العنف والحروب وستنسف كل ما تم التوصل اليه خلال الثلاثين عاما الماضية بشان بناء عمل مشترك لصناعة سلام الشجعان القائم على حماية العدالة ومنح الشعب الفلسطيني حقوقه العادلة وليس سرقة ما تبقي من الارضي الفلسطينية وتدمير حل الدوليتين.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: