فلسطينمقالات

عبد الناصر فروانة: في ذكرى وفاء الأحرار.. عائلته تنتظر تحرير جثمانه منذ تنفيذ عملية الوهم المتبدد

في ذكرى صفقة تبادل الأسرى “وفاء الأحرار” أو ما تعرف بصفقة “شاليط”، مازال  والداه وعائلته ينتظرون تحرير جثمانه المحتجز  لدى الاحتلال منذ تنفيذ عملية الوهم المتبدد عام 2006 و التي أسر خلالها “شاليط”.

ما زالت دولة الاحتلال تحتجز جثمان الشهيد “محمد عزمي فروانة” الذي شارك في عملية “الوهم المتبدد” واستشهد فيها. تلك العملية التي أسر خلالها الجندي الاسرائيلي

“شاليط” وقادت إلى صفقة تبادل الأسرى في 18 اكتوبر2011، والتي تعرف فلسطينيا بصفقة “وفاء الاحرار” التي تحرر بموجبها (1027) اسير واسيرة.

كنا نتمنى أن تشمل الصفقة الإفراج عن جثمانه وأن تحمله أكتاف الأسرى المحررين، وفاءا لروحه ولدوره في العمليه ولدمائه الطاهره التي ساهمت في تعبيد الطريق لأسر “شاليط”.

إن سياسة احتجاز جثامين الشهداء، هي واحدة من أكبر وأبشع الجرائم الإنسانية والدينية والقانونية والأخلاقية التي ارتكبتها وترتكبها دولة الاحتلال بشكل علني ومتعمد.

وهنا نجدد مطالبتنا لحركة حماس بضرورة إدارج الإفراج عن جثمان الشهيد “محمد فروانة” بالإضافة إلى جثمان الشهيد “حامد الرنتيسي”، والذي استشهد أيضًا في نفس العملية،  ضمن صفقة التبادل القادمة.

كما نجدد مطالبتنا للمؤسسات الدولية  بالتحرك الجاد والضغط على سلطات الاحتلال لضمان الإفراج عن كافة جثامين الشهداء  المحتجزة لدى سلطات الاحتلال الاسرائيلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى