مكتبة

“في السجن عرفت الإخوان”.. كتاب جديد للباحث عماد عبد الحافظ

الباحث عماد على عبد الحافظ

صدر حديثاً عن دار بوك هاوس للنشر والتوزيع، كتاب هام للباحث عماد علي عبد الحافظ، تحت عنوان “في السجن عرفت الإخوان”.

وقال عبد الحافظ لموقع “ضد التطرف”:  “إن هذا الكتاب  هو خلاصة تجربة ذاتية خضتها داخل جماعة الإخوان استمرت نحو خمسة عشر عامًا، بدأتها عندما كنت طالبًا بالجامعة في العام 2002، وانهيتها بالخروج منها في العام 2017 أثناء قضائي لفترة حبس احتياطي على إثر اتهام في إحدى القضايا المتعلقة بالجماعة، وقد خرجت منها بعد حصولي على حكم بالبراءة”.

وتابع “عبد الحافظ”: “وما بين هذين التاريخين يمثل مضمون هذا الكتاب، وقد كانت لطبيعة الفترة التي قضيتها في الجماعة، وطبيعة المستوى التنظيمي الذي كنت فيه والدور الذي كنت أقوم به في الجماعة، وأيضًا للأسباب والسياق الذي تركت الجماعة خلاله، دور في طبيعة الكتاب من حيث فكرته ومضمونه وطريقة تناوله؛ فأولًا من حيث فترة الانتماء للجماعة فقد كان نشاطي يتركز في إطار العمل مع الأطفال والشباب منذ محاولات إدخالهم وضمهم للجماعة، ثم العناية بهم وتلقينهم أفكار الجماعة وغرسها فيهم بناءً على قناعة حينها بصحة تلك الأفكار، ثم العمل في لجنة التربية التي تعتني بأمر التكوين النفسي والفكري لأعضاء الجماعة عمومًا، وثانيًا من حيث سياق الخروج من الجماعة وأسبابه، فإنه كان انشقاقًا فكريًا بناءً على مراجعة فكرية قمت بها داخل السجن ساهمت في حدوثها ثلاثة أسباب رئيسية؛ الأول هو أنه خلال فترة السجن كنت أفكر في السبب الذي يجعل الجماعة تسقط هكذا من سدة الحكم إلى قاع السجون؟ أليس أمرًا غريبًا هذا التحول والسقوط المروع! حينها كانت لدى الإخوان رواية وحيدة تفسر ما حدث، وهي أن كل ما يحدث إنما هو نتيجة لصراع الحق مع الباطل، لكن هذه الرواية لم ترق لمجموعة صغيرة داخل السجن كنت واحدًا منهم؛ حينئذٍ قررت أن أخوض رحلة البحث بنفسي واعتمادًا على عقلي لا عقل الجماعة، والثاني أن السجن كان فرصة جيدة للاحتكاك عن قرب بقيادات الجماعة، وكان نتيجة هذا الاحتكاك هو انهيار الصورة الذهنية لدي عنهم والتي كانت ترسخها الجماعة فينا عن أنها قيادات ربانية ذات قدرات كبيرة للغاية! لأكتشف أنها صورة غير صحيحة بالمرة، وأنها قيادات فارغة عقليًا وروحيًا، والثالث هو أن فترة السجن كانت مناخًا مناسبًا للخلوة الذهنية والتفكير وإعداة النظر في الكثير من الأمور وترتيبها”.

وأضاف “المؤلف”: “بناءً على ما تقدم؛ فإن الكتاب جاء مزيجًا بين الرؤية النظرية والعملية، حيث تناولت فيه ما توصلت إليه من أفكار حول أهم العيوب التي وجدتها في الجماعة بعد عملية المراجعة الفكرية التي قمت بها، والتي وجدت أنها عيوب لا تقتصر على بعض الممارسات السياسية والتنظيمية للجماعة، ولكنها عيوب بنيوية تمس الأسس التي تقوم الجماعة عليها ونشأت معها، والتي تجعل من أي محاولة لإصلاحها عملية غير مجدية، لأن الجماعة قد أصابها ما أسميه بـ “عيوب التصنيع”، وعلى ذلك فقد تناولت خمسة من العيوب، وهي، التكوين النفسي والفكري لأفراد الجماعة، ومشروع الجماعة الرئيس وهو الخلافة، وأهم المفاهيم الأساسية لديها وهي الخاصة بمفهوم الدولة والجهاد والتمكين، ومنهج التغيير الذي وضعه البنا وهل هو سلمي متدرج أم أن القوة خيار أساسي فيه، وأخيرًا طبيعة التنظيم الشمولية ذي النزعة السلفية

وأردف عماد عبد الحافظ: “ثم حاولت في النهاية أن أضع تصورًا لمستقبل الجماعة، وقد نسجت في هذا الثوب العديد من المواقف الشخصية والنماذج الواقعية التي عشتها ورأيتها للتدليل على ما طرحته من أفكار، كما تناولت فترة السجن وأوردت بعض الصور التي رأيتها بداخله عن أوضاع الإخوان وتحدثت عن السياق الذي قررت خلاله تك الجماعة، ليكون الكتاب في النهاية ملخصًا لرحلة عقل يرصد كيف شكلته الجماعة في البداية، وما هي القناعات التي غرستها بداخله وشكلت صورته الذهنية عن نفسه وعن العالم كما شكلت آلافًا غيره، ثم يرصد كيف تغيرت هذه القناعات وتلك النظرة وما أسبابه، ثم يرصد أخيرًا كيف أصبح وما هي المفاهيم الجديدة التي تكونت لديه بعد أن بحث وفكر بنفسه”.

 يأتي الكتاب في أربعة فصول مرتبة كالتالي:

الفصل الأول: سنوت اللاوعي:

أولًا: مجتمع الإخوان

ثانيًا: تشريح عقل الجماعة

الفصل الثاني: في السجن .. تحررت 

الفصل الثالث: ميـــلاد عقــل

الفصل الرابع: الجماعة .. إلى أين؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى