قائد الجيش الليبي يلقى خطاب بشأن تحرير درنة

0

قال قائد الجيش الليبي، المشير خليفة حفتر في خطابه، “إننا نمر بمرحلة مفصلية حاسمة في حربنا ضد الإرهاب منذ أن دقت ساعة تحرير درنة، التي طالما انتظر شعبنا ميقاتها لتلقي الرعب في نفوس الإرهابيين وأعوانهم، وتأذن بالتحرك العسكري لاجتثاثهم وسحقهم بعد أن رفضوا كل المساعي السلمية لتجنب المواجهة المسلحة، وأصروا على فصل درنة عن جسد الوطن الواحد، وأصبحنا على مقربة من يوم إعلان تطهير بلادنا من آخر معقل لهم في ليبيا”.

وأضاف “أيها المقاتلون الشجعان من أبناء الجيش في محاور مدينة درنة كافة لم يترك الإرهاب لنا إلا القتال، وليس لكم في القتال كما عهدناكم إلا النصر وبالنصر تصنعون المجد والسلام وتحفظون سيادة الدولة وهيبتها وتبعثون الأمل في نفوس شعبكم”.

وتابع: درنة تستعد لاستقبال الجيش واستنشاق عبير الحرية، وأهلها مدنيون سلميون إلا من انحاز منهم إلى نصرة الباطل وحمل السلاح تحت راية الإرهاب، داعيا قوات الجيش إلى الحرص على سلامة أهالي درنة وتجنب إلحاق أي ضرر بهم أو بممتلكاتهم أو بأي مرفق من مرافق المدينة إلا حيث يختبئ الإرهابيون ويتحصنون.

ودعا حفتر قوات الجيش إلى الحذر من الكمائن والخديعة في الحرب، وأن يعاملوا بالحسنى كل من يسلم نفسه أو يقع أسيرا بيد الجيش.

كما طمأن حفتر أهالي درنة بأن وحدات وطلائع الجيش القادم للمدينة نظاميون ومحترفون، داعيا الأهالي إلى أن يكونوا عونا للجيش، ولا يعرقلوا تحركاتهم، ويتجنبوا الاقتراب من مواقع الاشتباك، وأن لا يعرضوا أنفسهم وممتلكاتهم للخطر بإيواء الإرهابيين أو تزويدهم بمعلومات عن تحركات الجيش داخل المدينة أو في ضواحيها.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: