آخر الأحدث

قلق متزايد من سعي «داعش» لإعادة بناء هياكله الأساسية

في ظل تركيز إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب في الوقت الحالي بصورة أساسية على عدد من القضايا الداخلية الملحة المختلفة، التي تتراوح بين حملة الانتخابات الرئاسية المقبلة ومواجهة جائحة «كوفيد-19»، هناك قلق متزايد إزاء سعى عناصر من تنظيم داعش لاستغلال الموقف لإعادة بناء هياكلهم الأساسية الإرهابية في أنحاء الشرق الأوسط.

يقول الكاتب البريطاني كون كوفلين إن هناك دلائل متزايدة، في دول مثل العراق وأفغانستان وليبيا، على أن قيادة «داعش» تسعى لأن تنهض من هزائمها الكارثية التي واجهتها في السنوات الأخيرة، وتعيد من جديد بناء قوتها القتالية.

ويضيف كوفلين، محرر الشؤون العسكرية والخارجية بصحيفة «تليغراف» البريطانية زميل معهد «جيتستون» الأمريكي، أن الدليل الأكثر دموية على القوة الجديدة للجماعة في أفغانستان اتضح عندما اتهم المسؤولون الأميركيون «داعش» بتنفيذ الهجوم الوحشي على مستشفى للولادة في العاصمة كابل، الذي أسفر عن مقتل 24 شخصاً، من بينهم عدد من الأمهات والأطفال حديثي الولادة.

وأوضح كوفلين، في تقرير نشره مؤخراً معهد «جيتستون»، أن حالات الفوضى التي تزداد عمقاً في ليبيا نتيجة الحرب الأهلية الضارية هناك أثارت أيضاً المخاوف من أن جماعة «داعش» تسعى لاستغلال الوضع لإعادة بناء قوتها العملياتية في الدولة المحورية في شمال أفريقيا. ولمواجهة مثل هذه المحاولة، نفذت الطائرات الأميركية المسيرة سلسلة من الهجمات العام الماضي ضد مواقع «داعش» في الصحراء الليبية، وما زال مسؤولو المخابرات الغربيون يشعرون بالقلق إزاء احتمال قيام الجماعة بزرع خلايا نائمة في بعض المدن الكبرى في ليبيا.

وحتى الآن، يتمثل القلق الأكبر بالنسبة للمسؤولين الأمنيين الغربيين في احتمال قيام جماعة «داعش» بإعادة بناء هيكلها الأساسي في العراق، الدولة التي أعلن فيها زعيم «داعش» السابق، أبو بكر البغدادي، على الملأ إقامة ما سماه «الخلافة»، في يونيو (حزيران) 2014.

وبحلول الوقت الذي لقي فيه البغدادي حتفه، خلال عملية للقوات الخاصة الأميركية في محافظة إدلب، شمال غربي سوريا، في أكتوبر الماضي، كان قد تم القضاء على تنظيم داعش نتيجة الحملة العسكرية الفعالة للغاية للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، التي أسفرت عن تدمير هذه الخلافة المزعومة.

ومنذ ذلك الوضع السيئ للغاية لـ«داعش»، رصد مسؤولو الأمن العراقيون عودة ظهور نشاط ترعاه جماعة «داعش» في العراق في الشهور الأخيرة، مع تركيز معظم النشاط في المحافظات الواقعة شرق وشمال بغداد. وفي شهر أبريل فقط، نجحت الجماعة في القيام بـ108 هجمات في العراق، بما في ذلك هجوم على مقر للمخابرات في كركوك. وفي مطلع شهر مايو قتل مسلحو «داعش» ما لا يقل عن 10 من عناصر الميليشيا العراقية، في هجوم منسق على قاعدتهم في مدينة سامراء، بوسط البلاد.

ويعتقد مسؤولو التحالف أن هناك أوجه شبه بين الأساليب التي تستخدمها جماعة «داعش» في نشاطها الحالي في العراق، وتلك التي استخدمتها في أثناء بداية حملتها في شمال العراق في عام 2013، التي أسفرت في نهاية الأمر عن سيطرة الجماعة على مساحات كبيرة من البلاد. وتظهر الثقة المتزايدة لدى قيادة «داعش» في العراق في رسالة عبر الإنترنت، نشرها القائد الجديد للجماعة، أبو إبراهيم القرشي، في نهاية مارس الماضي، وقال فيها بشكل مشئوم: «ما تشاهدونه هذه الأيام في المنطقة مجرد دلالات على التغيرات الكبيرة التي سوف توفر لنا فرصاً أكبر مما كان لدينا في العقد الماضي».

ويقول مسؤولو الأمن العراقيون إن عدد مقاتلي «داعش» في العراق يتراوح الآن بين ألفين و3 آلاف، من بينهم نحو 500 من المسلحين الذين شقوا طريقهم إلى العراق بعد هروبهم من السجون في سوريا. وبالإضافة إلى ذلك، تواجه مقدرة قوات الأمن العراقية على التعامل مع تهديد «داعش» صعوبات، بعد انخفاض قوة الجيش العراقي بنسبة 50 في المائة في عدد العسكريين المتاحين نتيجة لجائحة كورونا. وقد وفر هذا لـ«داعش» القدرة على تغيير مسار تركيز هجماتها من القيام بأعمال ترهيب محلية ضد مسؤولي الحكومة إلى القيام بمهام أكثر تعقيداً، من بينها شن هجمات بعبوات ناسفة بدائية الصنع، والقيام بعمليات إطلاق نار ونصب كمائن ضد عناصر الشرطة والجيش.

وأدت قوة «داعش» المتزايدة في العراق إلى أن تستأنف قوات التحالف الهجمات الجوية ضد أهداف الجماعة في البلاد. وفي الشهر الماضي، نفذت الطائرات الحربية الأميركية والبريطانية سلسلة هجمات ضد شبكة من الكهوف في شمال العراق، كان مقاتلو «داعش» يستخدمونها قاعدة لهم، وأسفرت الهجمات عن مقتل ما بين 5 و10 من الإرهابيين.

ويقول كوفلين إن مصادر الأمن الغربية تعتقد أن هناك عدداً من العوامل تفسر عودة ظهور «داعش» في العراق. فبغض النظر عن استغلال نقص القوة العاملة في صفوف قوات الأمن العراقية بسبب جائحة كورونا، استغل قادة «داعش» أيضاً الشلل السياسي الذي شهدته البلاد في أعقاب موجات الاحتجاجات الأخيرة ضد الحكومة. ومن المؤكد أنه ينبغي أن تكون عودة ظهور «داعش» في العراق بمثابة جرس إنذار لإدارة ترمب وهي تراجع الالتزام العسكري الأميركي تجاه العراق في أعقاب تعيين رئيس المخابرات العراقية السابق مصطفي الكاظمي الموالي للغرب رئيساً للوزراء.

ويؤكد كوفلين أن سبب قدرة العراق على إجراء الانتخابات يرجع في المقام الأول للتضحيات الهائلة من جانب القوات الأميركية، وغيرها من قوات التحالف، بعد الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين عام 2003، وهو إنجاز لا يمكن أن تسمح إدارة ترمب بالمساس به من خلال عودة ظهور «داعش».

المصدر
الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى