صوت الأسرى

مفوضية الأسرى تحذر من خطورة الوضع الصحي للأسير ناصر أبو حميد وتحمل للاحتلال الصهيونى المسؤولية الكاملة عن حياته

حذرت مفوضية الشهداء والأسرى بالهيئة القيادية العليا لحركة فتح في المحافظات الجنوبية من السياسات العدوانية الانتقامية التي تمارسها إدارة مصلحة السجون الصهيونية ضد الأسرى الفلسطينيين محملة للاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة المناضل ناصر محمد أبو حميد من مواليد مخيم النصيرات بوسط قطاع غزة في 5 أكتوبر 1972 – سكان مخيم الأمعري بالضفة الغربية – معتقل منذ تاريخ 12 نيسان 2002 – ويرقد على سرير المرض في مستشفى برزلاي منتظرا العلاج على أيدي أطباء مختصين للورم المنتشر على رئتيه والذي يسبب آلاما شديدة ويؤدي للتقيؤ والنقصان الحاد في الوزن وأوجاع حادة في الصدر وتدهور مستمر في الحالة الصحية في ظل الإهمال الطبي المتعمد وما نتج عن استخدام إدارة السجون الإسرائيلية لسيارة البوسطة الحديدية في نقل الأسير والتي ضاعفت من معاناته . وحمل نشأت الوحيدي الناطق باسم مفوضية الشهداء والأسرى بالهيئة القيادية العليا لحركة فتح في المحافظات الجنوبية وممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية للاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير ناصر أبو حميد ولم يعف المجتمع الدولي والإنساني من المسؤولية إزاء الوضع الصحي الخطير للأسير ناصر أبو حميد مؤكدا أن الصمت الدولي يساهم في تغول الاحتلال الإسرائيلي على الأسرى الفلسطينيين ويساهم بقتلهم . ودعا كافة المنظمات الدولية والإنسانية التي ترفع شعار الدفاع عن الانسان وحماية حقوق الانسان من أجل توفير العلاج اللازم للأسير ناصر محمد يوسف أبو حميد الذي يقضي حكما بالسجن 7 مؤبدات + 50 سنة والشروع فورا بتقصي الحقائق عن الحالة الصحية للأسير والضغط من أجل ضمان تسيير وفود طبية دولية لزيارة الأسير ناصر أبو حميد في مستشفى برزيلاي الإسرائيلي وتقديم ما يلزم من علاج موضحا أن للأسير ناصر أبو حميد 4 أشقاء أسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي محكومين بالمؤبد ومدى الحياة وهم :

1 – الأسير شريف محمد يوسف ناجي ( أبو حميد ) ويقضي حكما بالسجن 4 مؤبدات .

2 – الأسير محمد محمد يوسف ناجي ( أبو حميد ) ويقضي حكما بالسجن مؤبدين + 30 سنة .

3 – الأسير إسلام محمد يوسف ناجي ( أبو حميد ) ويقضي حكما بالسجن مؤبد + 8 سنوات + غرامة 14 مليون شيكل – معتقل في سجن هداريم.

4 – الأسير نصر محمد يوسف ناجي ( أبو حميد ) يقضي حكما بالسجن 5 مؤبدات .

وذكر أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قامت بنسف منزل العائلة عدة مرات كان آخرها في 24 / 10 / 2019 وله شقيق شهيد ( عبد المنعم ) كان قد قضى نحبه على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي في 31 / 5 / 1994 قرب بلدة الرام في شمال مدينة القدس بعد ملاحقته من قوات الاحتلال الإسرائيلي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى