هنا بورما

0

“ولستُ أريد إلا أن تُعيروا

لإنسانيّتي بعض الحقوقِ

ألا يحيي شهامتكم ندائي

وهذا الموتُ من تحتي وفوقي”

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: